عائلتي قصص سكس عربي

عائلتي قصص سكس عربي

عائلتي قصص سكس عربي

عائلتي قصص سكس عربي

قصص سكس عربي

مرحبا انا لي صديقة ما بنفترقش أبدا و نحكي لبعض كل حاجة و نحن أصلا جيران باب للباب و كمان زميلتي فمدرسة بنروح مع بعض و نرجع مع بعض انا متوسطة طول 165 و وزن 60 و بيضة و مواضع انوتي متفتحة وراتي يعني ههه مهم انا بحاول اني اكون محتشمة فبلبس لبس واسع عشان ابويا و اخوتي متشديدن اوي و ما بخرجش ملبيت الا و انا مع حد و زميلتي مريم اقل مني طول و و 65 وزن و بيض كمان بص بتلبس لبص ضيق شوي متل تلبس فستان ضيق عند الصدر ف يبانوا بزازا كبار مع علم انه هي ورتا من امها (ام مريم ست حسنية دي حكاية بقا دي جسماها فاجر اوي لبسها ضيق كتير على طول صدرها مبين و مرسوم و طيزها كمان زوجها يعني ابو مريم توفى زمان كان راجل حنين و مرته بتغلبه ) انا مرات بستغرب يعني ابويا و خواتي متشددين فكل حاجة بص بيسمحولي اصاحب مريم ولا كمان امها بتدخل عندنا و كمان ابويا يقعد معها و يهزر معاها عادي ( هحكيلكم على عيلتي بابا محمود

قصص سكس عربي

محاسب و راجل شديد اوي و لصا بيتمتع بصحته ماما فريدة حنينة اوي عكس باب و ربة بيت كويسة و جسمها حلو اوي و بتلبس عادي ك اي ام اخواتي 3 مراد لكبير و شبه باب ومزوج وطلق فنفس سنة و محدش تكلم معاه عن سبب و وليد مابنشفهش خاص من سفرية ل سفرية بحكم شغله و خاطب و حتى لما يجي اجازة ما بيقعدش فبيت و اخي اخير و اصغر مني بسنة أدهم طالع لبابا و مراد على كول معصب و كمان مابيظلش ف لبيت و علاقتنا مابينا عادي كأي اسرة قصدي قبل ما ألاحظ اي حاجة يعني ) فيوم عادي و بابا تخانق مع أمي على سبب مجهول بص سمعتها تعيط جامد و تقول انا عملتلك اي انا موفرالك كل حاجة و بسمع و بطيع بدون ما اناقشك طيب ما شوفتش لاولادك بابا مردش عليها و خرج م لبيت انا حسيت انها خيانة روحت طبطبت على امي بص محكتلش اي حاجة مهم منيومها و انا بحاول افهم و خصوصا ان امي لما حكت لمراد ماقلش حاجة و كانه كان بيعرف حتى انه قال انه رجال كبير وبيعرف يعمل ايه
اكلني شك بابا من يومها مرجعش بص انا بشوفه ف حي و بيطلع لعمارتنا بص ما بيدخلش للبيت و سألت ماما كل مرة تبقى تبكي كتير فيوم اجت خالتي و دخلت مع ماما لغرفة و حكوا شو و روحت خالتي من يومها ماما تغيرة بقت بتعتني بنفسها اكتر
انا تخنقت من جو بيت فقلت احكي لمريم بص فينها مريم اول ما تصاحبت هي و ابن ميكانيكي و هي على كول معه بص خلاص قررت ليوم اني احكيلها يمكن تنجدني مهم روحت للمكان لي كانوا عادة فيه هو جنب مدرسة فيه اشجار كتيرة بيبات فيه متشردين عادة و صبح مكان عشاق لما قربت مكان خفت شوي لان اول مرة اروح اول مادخلت اندهشت كل مترين شب و بنت واحد بيبوس واحد بيحسس و حدة لاصقة فلحيط و شب وراها بيضغط علبها لحظة دي مريم انا ندهشت و خفت عليها خصوصا ان وجهها احمر (هو مكترت بوس و انا بغبائي ظنيته ضربها ) روحت اجريت و ضربته و خافوا لي كانوا هناك لاني عملت دوشة شدتني مريم ندمن ايدي و خرجتني
مريم يخرب بيتك عملتي ايه و ايه لي جابك
انا انت بتقولي ايه و انتي ازي بتروحي لمكان زي دا
مريم عادي حبيبي و حبيت اجرب
انا تجربي ايه يخرب عقلك لا انتي خربتي كتير
مريم اف خلاص بوضتي ليل قولي كنت عايزه ايه
انا اول مافتكرت بقيت ابكي جامد و هي بطبط عليا خلاص احكي وقفتي قلبي حد عملك حاجة
انا بنفس متقطع بابا بابا يا مريم خلاص حيطلق ماما
مريم ليه جرى حاجة
انا تخانق هو وماما و خلا ص من يومها مرجعش خالص و لا مراد عادي عنده د هو كمان بقا يجي فين ل فين و ادهم زادت عصبيته و مبقاش يخرج من غرفته و بيتخانق مع ماما كتير
مريم ماتخفيش كل بيت و له مشاكله عادي
انا كبعد كل لحكتهوله بتقولي عادي
مريم اه عادي ابوك هتلقيه مع وحدة امك انا بشوفها ملبلكون و تبان كويسة مراد كمان هو و ادهم صغير و متلك مخنوق
انا و اعمل ايه عاوزة اعرف مكان بابا
مرمم متخفيش هو عندنا فبيت
انا ايه بابا عندكم ليه
مريم انتي نسالتيش انا تغب=يرت ليه تعالي نقعد فمكان ولا اقولك تعالي شوفي بعنيك انتي كبيرة و هتفهمي
تمشينا لحد موصلنا ليتهم و دخلنا كان لبيت هادي بص في صوت فغرفة ام مريم وشوشتلي ماعملش صوة والخقها اول موصلنا لغرفة لي كان ببها مواري شو شفت لعمري ماكنت اظن اني اشوفه بابا فوق ام مريم و لتنين ملط و هي بتوحوح و بابا بيقول كلام يامتناكة انا هوريكي يا لبوة مريم خافت لاعمل حاجة اخدتني من ايدي و لسة ه تخدني لغرفتها شفنا مراد داخل للبيت و بدندن و لما شفنا وجهه جاب الوان وبعدين لاحظة غظب على و جهه و جرى علي شدني من ايدي انا و مريم و اخدنا لغرفة مريم و رمانا و قلنا انتم بتعملوا ايه عندكم يا منتاكان=ت انتي و هي انا بديت ابكي و خايفة منه و مريم قامت و قتلها بوريها لحقيقة اعمالكم حقيرة يا خولات انت و ابوك مراد بكل غضب دربها و لما خلص رماها على سرير و عراها و طلع فوقها و بقا ينيكها بكل قوة اماي و هي بتقوله مصحيح خول هو دا زب ناس بتنيك بيه انا موعيتش على حاي الا و مريم بتفوق فيا بنا اول مافقت شفتها عريانة و ريحتها غريبة بقيت ابكي قلتلي و لا تزعلي حالك هما بيستمتعوا و انتي اقتلي حالك
قلتها ماما مسكسنة
ضحكت ضحكة و قالتهلي يا ختي مافي مسكين غيرك امك شرموطة كبيرة دي بتتناك ما ابو احمد (ميكانيكي ابوا صاحبها ) و اخوكي يستي بينكني كل يوم فليل و مراد لما ابوكي يكون مع ماما بيجي ينكني
انا خلاص انا حاسة نفسي ضايعة خلاص
قالتي خلاص بدك تنتقمي تعالي ورايا هنوريهم ليللي سودة قتلها كيف و نحنا هيك
قالتلي نحبل و نفضحهم قدام ناس كلها
قتلها اي انتي تجننتي

قصص سكس عربي

قطعتني انا بقولك و انتي فكري
قمت قتلها خلاص هفكر و خرجت من عندهم ع بيتنا دخلت على طول لغرفتي كنت كارهة اشوف وش امي فكرت طول ليل و لقيت عندها حق صبح روحت عندها و قتلها انا فكرت و موفقا
مريم اوبا اول لازمك اعلمك حاجات و اخدت بايدي على غرفتها بعد ماجلسنا قاتلي لازم تنفتحي انا خلا ص تفتحت بك فخواتك و بعدبها اقولك نعمل ايه
قتلها اوكي بص اعمل ايه
مريم لا تفكري انا بظبط كل حاجة انتي بتعرفي تبوسي
اان لا
قربت مني و بستني بوسة طويلة كنت جاهلة بص بقيت بقلدها و بقت تفرك فبزازي كتير و بقيت بقلد اي حاجة بتعملها حتى لقتها فوقي بتلحس فبزازي جاد
اه اه يا مريم مصي كمان
و هي بتفرك ب كسي لي غرق مية (انا كنت بمارسة عادة سرية و انا بتفرج على افلام سكس)
الو ما خلص و حطيت كل عسلي قالتلي انا كمان سخنت ساعديني اخلص
قتلها حاضر وبقيت امص فبزازها و هبطت امص كسها و ابعبصها فيه حتى جابت عسلها و شربتها كله هي ضحكت جامد و قالتلي انتي محترفة يا شرموط ) هو انا خبيرة فمص علمني اخويا وليد من صغرنا و هو يقولي تعالي مصي حتى لما كبرنا اول ما يجي بيدخلني لغرفته و يقولي مصي يا لبوة )
قالتي بكرة اعرفك على احمد هو كان قالي انه بده ينيكك
انا خجلت و خفت بصح لما دكرت انتقامي قلت ما في وقت لخجل
روحت بعديها لغرفتي و نمت من تعب ما صحيت الا ساعة لقيت مريم بتفوقني فوقي فوقي ليوم دخلتك و انتي نايمة
انا بضحك ههه كنت ناسية
لبسة و نزلنا مع بعض و روحنا لمكان جديد بيت كان لص بينيبنا فتحلنا احمد و مكانش لابص حاجة دخلت مرميم و ضحكت انت مستعجل اوي ههه
احمد اه يا قلبي و ااخدها فبوسة طويلة و انا وقفا و خايفة ة فجاة دخل شب تاني طويل و كان ملط و زبه كبير و واقف و بيلعب بيه مرمي بصت عليه قلتله ايه دا دا مين و ايه لعصايا لواقفة
احمد دا لي هيفشخ صحبتك
انا خفت خصوصا انه زبه كبير اوي
مريم متل ما فشك يا احمد
احمد جاب الوان و قلها ايه
مريم متل ماسمعت يا قلبي و دخلت معاه غرفة و غلقوها
بقيت لوحدي انا وشب فقالي تعالي خجلان لي انا ياسر و متخفيش كبيت مرتين قبل متجي ف طيز احمد فف مهش اكون معك شديد مع انك متوصية من عنده ههه
مسكنس من ايدي و اخدني على صالة و قلعني و انا و كاني فقدت وعي خايفة اوي فقت على تفسي و انا عريانة و هو بيبوس فيا و بعدين قالي مصيلي زبي عشان ماوجعكيش باين عليك اول مرت
هبط مصيت و انا ببكي ابكي من كل حاجة و مانتبهت على اني منت بمص بشراهة و حتى بيضاته ما سلموا مني قومني بدون كلمة دخله فكسي نزلت قطرات دم و نزلت روحي من زجع و هو و لا رحمني بقا يدخل و يخرج بسرعة كبير

More from my site

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *